حذف الثورتين يثير جدل النواب.. التعليم تحذف 25 يناير و30 يونيو من كتب تاريخ الثانوية العامة.. «تعليم البرلمان»: سنناقش القرار مع المتخصصين لمعرفة الأسباب.. غطاس: الزج بالسياسة فى المناهج خطأ

– «تعليم البرلمان»: سنناقش حذف الثورتين من التاريخ مع المتخصصين لمعرفة الأسباب
– غطاس: الزج بالسياسة فى مناهج التعليم خطأ
– نائبة تعترض على فكرة حذف الثورتين من التاريخ

عقب قرار وزارة التربية والتعليم بأن يكون المنهج الجديد لكتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى لن يحتوى على موضوعات تخص ثورتى 25 يناير و30 يونيو، حيث تقرر حذف الوحدة الخاصة بالثورتين من الكتاب، بعد توصية من اللجنة المختصة بتطوير المنهج، علي أن ينتهي المنهج الجديد عند فترة اغتيال السادات، جدل بين أعضاء مجلس النواب، حيث اعترض البعض على الزج بالسياسة في مناهج التعليم، بينما اعترض البعض أن يتم حذف أي شيء من التاريخ.

قال النائب عبد الرحمن برعي وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، إن ما جاء في امتحان الثانوية العامة السؤال الخاص بثورة 30 يونيو ليس به مشاكل في المحتوى والإجابة الخاص به واضحة وموجودة، مشيرًا إلى أنه تمت مراجعة هذا السؤال مع المختصين من الوزارة.

وأضاف “برعي” في تصريحات لـ “صدى البلد” أن الهدف من تدريس مادة التاريخ للطلاب في المدارس هو زيادة الحس الوطني لهم، موضحًا أن الأساتذة والمستشارين المتخصصين بمادة التاريخ هم من يحددون حذف الثورتين 25 يناير و30 يونيو من المناهج، وذلك بعد توضيح أسباب الحذف، مؤكدًا أن اللجنة سوف تناقش المستشارين في هذا الموضوع لمعرفة الأسباب وراء الحذف وإذا كانت الأسباب مقنعة سوف يتم حذفهم.

ومن جانبه قال النائب سمير غطاس، عضو لجنة التعليم بالبرلمان إن التاريخ بشكل عام لا يجوز أن يكون مقرر يدرسه الطلاب فيما يخص الأحداث التى لازالت تشهد تطورات عميقة ، إلا بعد مضي وقت كاف يسمح باستقرار وقراءة الأوضاع بشكل أكثر نضج وإبداء الرأي بناء على الأحداث المتراكمة.

وأيد النائب فى تصريحات لـ”صدى البلد”، قرار وزارة التعليم بشأن إلغاء جميع الجزئيات التي تتعلق بعهد مبارك وثورة 25 يناير و30 يونيو من مادة التاريخ للصف الثالث الثانوي بداية من العام القادم.

وتابع: “من الخطأ الزج بالسياسة فى مناهج التعليم وسبق أن آثار ذكر اسم محمود بدر فى أحد المناهج لغط كبير “، مضيفا : “بدر مازال شابا ولو درسناه فى المناهج للطلبة هندرس نجيب محفوظ والقامات الأخرى الكبيرة لمين”.

وأضاف إقرار تلك الأحداث في المناهج ربما يكون صالحا بعد 10 سنوات من الآن.

بينما أكدت الدكتورة مني عبد العاطي عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، أنها ضد حذف أي شيء من كتب التاريخ الخاص بثورتين 25 يناير و30 يونيو أو أي فترة أخرى، حتى الفترة السياسية السيئة الخاصة بفترة حكم الإخوان وتولي محمد مرسي رئاسة الجمهورية، مؤكدة أن التاريخ إنما هو سرد للأحداث دون حذف أو إضافة.

وأضافت “عبد العاطي” في تصريحات لـ “صدى البلد” أن المؤرخين ينتظرون فترة زمنية يحددها المتخصصين وبعدها يقومون بسرد الأحداث التاريخية وكتابتها، ولكن لابد أن تكتب في النهاية جميع الأحداث، موضحة أن الاستفادة من مادة التاريخ هي الاستفادة من المواقف والأحداث الجيدة، والتعلم من الأخطاء في الفترات غير الجيدة وتجنب الوقوع في نفس المشاكل مرة أخرى لذلك يجب وضع جميع الفترات الزمنية.

— ايجي بي زد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *